دور الذنوب في حلول النقمة.

فأحسن تأديبي